الانتباه و والوظائف التنفيذية و متلازمة عسرالتنفيذ


fbthdr

 يوسف العزوزي:أستاذ مشرف على قاعة الموارد للتأهيل و الدعم بمديرية تازة /رئيس جمعية دعم التربية الدامجة و إعلام الحياة المدرسية.

توجيه الانتباه يعني اختيار العالم الذي نرغب في احتضانه داخل عالمنا  الخاص.

عندما نتطرق إلى اللغة أو الحركة أو الوظائف البصريةالمكانية أو الذاكرة، فإننا نشتغل في مجال الوظائف الذهنية للتعلمات (اللغة، الكتابة، العد، الحساب..)، المعروفة بتداخل ارتباطاتها، لأن الدماغ ليس فضاءا عاما تطبع مكوناته الحرية و لكنه مدينة صناعية ذكية، لكل حي فيها اختصاصات أوراشه و وظيفته.

و من أجل تبادل المنتوجات و المهارات و الأفكار بين هذه الأوراش ،توضع مختلف الأنظمة المعرفية لهذه المدينة الذكية تحت إشراف إدارة منسقة لتدبير الوظائف التنفيذية التي تُؤَمن الارتباط بين الوظائف الحسية و العاطفية و المعرفية الضرورية لإنجاز السلوكات الموجهة لتحقيق الهدف.

رؤية عامة:
تشغل الوظائف التنفيذية دورا جامعا و دامجا لمختلف الوظائف الذهنية و التنسيق بينها و بين الوظائف اللسانية و الحركية و الذاكرة و المعرفة الاجتماعية و الوظائف الانفعالية (تحفيز، متعة..). و يستمر نمو الوظائف التنفيذية إلى مرحلة المراهقة أو ما بعدها لأن وتيرة نموها بطيئة.
ليست الوظائف التنفيذية وحدات مستقلة بذاتها، بل تشتغل في سياق نظام معقد و ديناميكي مكون من فسيفساء من الأنظمة الفرعية و الشبكات و الشبكات الفرعية المتصلة فيما بينها ، و  نظرا لتناغم عملها يتم وصف أدائها ب”المايسترو” و من بين أبرز الوظائف التنفيذية و الكبح و التخطيط و المرونة و ذاكرة العمل.
و الانتباه أوالخزان الاتتباهي الذي يتم تدبير عمله من طرف  جهاز تنفيذي يُسمى  “نظام انتباهي مراقب”SAS.

الانتباه الآلي و الانتباه الإرادي:
تجعل الدوافع و المثيرات الانتباه داخليا( endogène) أراديا أو خارجيا (exogène) :
الإنتباه الخارجي :
عندما يحدث تغير مفاجئ في عنصر بمحيطنا يتجه الانتباه بشكل آلي إلى هذا المثير بشكل يصعب كبحه أو إهماله، فالأمر يتعلق بانتباه موجه من طرف مثير خارجي فرض نفسه. و يمكن لهذه الإثارة (منبه صوتي لسيارة) أن تكون مفيدة لتلافي حادثة سير كما يمكنه أن يكون مزعجا ومشتتا للانتباه في حالة وضعية تعليمية.

الإنتباه الداخلي:
عندما يكون الشخص بصدد إنجاز مهمة و يحتاج إلى الانتباه، يصبح هذا الانتباه داخليا و موجها بمشروع المهمة، و يبدأ هذا النوع من الانتباه في الظهور بعد السنة الثانية من عمر الطفل، و يعكس  الانتباه الإرادي حرية الشخص في إتمام مهمته او اكتساب تعلمات أو العدول عنها.

الجهد الانتباهي:
يعبر الجهد الانتباهي عن حجم الموارد الانتباهية المسخرة لإنجاز مهمة معينة.
شدة الانتباه:
ترتبط شدة الانتباه بمفاهيم : اليقظة و التنبيه و الانتباه المدعوم (التركيز) .
التنبيه: يكون إما نشيطا (غير إرادي) لتأمين صبيب التفتح الذهني على امتداد اليوم لدعم الأنشطة اليومية أو التعلمات المدرسية.
اليقظة: تشمل اليقظة مستوى عال من التنبيه لمدة طويلة مقابل عدد محدود من المثير ت استعدادا للعمل لفترة طويلة في مهنة تحتاج إلى اليقظة.

الإنتباه المدعوم (التركيز) :يفرض مستوى عال من التنبيه لمدة زمنية طويلة مع وجود مثيرات كثيرة، و على الشخص المعنى أن يحافظ على إيقاع معالجة سريع و متواصل، ويُطلب هذا النوع من الانتباه أثناء السياقة الليلية بالنسبة لسائقي المسافات الطويلة.
 انتقائية الانتباه:

يتعلق الأمر بمظهر أساسي للوظيفة الانتباهية و إدارتها حسب خصوصية السياق و علاقته بأهمية المثيرات، و تتمظهر الانتقائية من خلال الانتباه المركز و الانتباه المُتَقاسم.
الإنتباه المُركز.     Attention focalieé
تسمح بانتقاء ما نود التركيز عليه من بين تدفق  المعلومات و المثيرات الواردة بدون انقطاع على حواسنا، و لا يمكننا أن ننجز مهمة محددة إلا إذا تمكنا من إقصاء المثيرات الزائدة من خلال عملية الكبح وتبئير الانتباه في هذه المهمة الوحيدة.
الإنتباه المُتقاسم. Attention diviseé
يحيل الانتباه إلى محدودة الموارد الانتباهية و الحاجة إلى تقاسم الانتباه بين مهمتين أو أكثر في حالات الضرورة، و عمليا يحتاج التلميذ إلى تقاسم انتباهه للقيام بالسماع و الكتابة في حصة الإملاء مثلا أو القراءة و الحفظ….
النظام الانتباهية المراقب SAS.
إذا أردنا استثمار فكرة تشبيه الانتباه بالخزان الانتباهي فيجب التفكير في تزويده بآلية دينامية للتدبير و يحيل هذا التشبيه على دور النظام الانتباهي المراقب، و يمثل جانب من الوظائف التنفيذية المخصصة للانتباه تعديل الشدة الانتباهية، كبحزالمشوشات، انتقاء المعلومات المناسبة… و ترتبط النجاعة الانتباهية بقدرة الخزان الانتباهي (كمية الانتباه المتوفرة) على تدبير مهمته بواسطة النظام الاتتباهي المراقب. Sas.
اضطراب تشتت الانتباه :
يرجع اضطراب تشتت الانتباه مع أو بدون فرط الحركة إلى قصور خاص في نمو الوظائف الانتباهية عند الطفل، و يعزي الباحثون هذا الأضطراب إلى أسباب وراثية، كما أن ضعف وزن الطفل عند الولادة ( أقل من 1750g) يمكنه التسبب في الاضطراب، إضافة إلى أسباب أخرى كالتسمم الجيني أو نقص الحديد..
و رغم أن المشاكل الأسرية غير مرتبطة مباشرة باضطراب تشتت الانتباه و فرط الحركة إلا أنها في حالة وجود استعداد قبلي تساهم في إخراجه إلى حيز الوجود.
و ينعكس اضطراب تشتت الانتباه على التعلمات المدرسية كالقراءة و الكتابة و الحساب و هي نفسها الانعكاسات التي تنجم عن اضطراب عسر التنفيذ Dys-exécutif و تنعكس سلبا على كل الأنشطة و المهام الدراسية التنفيذية.
الوظائف التنفيذية. Fonctions executives
تشمل الوظائف التنفيذية كل الوظائف التي تراقب و تسير و تنفذ و تدير نجاعة التنسيق بين كل الوظائف المرتبطة بالمهارات التي تخدم الاشتغال الذهني و الوظائف المعرفية.
في المقابل فإن الوظائف التنفيذية لا تتدخل إلا قليلا أو لا تتدخل إطلاقا في مجموع المهام الآلية الروتينية التي لا تتطلب الانتباه الواعي و المراقبة والكبح، و تحتاج فقط إلى عمليات ذهنية آلية أو اكتساب أو تخزين ذهني ضمني..
فالحاجة إلى الوظائف التنفيذية تزداد عندما يوضع الشخص إزاء وضعيات جديدة أو وضعيات بمعطيات جديدة أو وضعيات لا تزال مهامها غير آلية (Non automatisé)
و تتجلى الوظائف التنفيذية من خلال عدة مهارات حددها مختصون في: أولا الانتباه و قد تطرقنا إليه أعلاه. ثانيا: التخطيط ؛و يتعلق الأمر للترتيب الجيد لمراحل إنجاز مهمة حسب الزمان و يتطب ذلك امتلاك تصور استراتيجي. ثالثا: الكبح ؛ يتعلق الأمر باستخراج و انتقاء مثير بعينه من بين عدة مثيرات و تحييدها في الوقت المناسب. رابعا :الذاكرة العاملة و كما تحدثنا عنها في موضوع سابق فهي تعمل على تخزين المعلومات و معالجتها. خامسا: المرونة المعرفية ؛ وهي القدرة على التكيف مع المستجدات و تتطلب ليونة في تطبيق الاستراتيجية الأولية.
متلازمة عسر التنفيذ.   Syndrome dys exécutif.

يشكل فشل الكبح العَرَض المركزي في متلازمة عسر التنفيذ و يتمظهر من خلال عدة أشكال كتشتت الانتباه ، “إيكولاليا”، “إكوبراكسيا” (إعادة إنتاج حركات الغير)، الاندفاعية ،بالإضافة إلى مشكل المرونة الذهنية و اضطراب الاختيار و الإجابة و افتقاد القدرة على التخطيط…….
و تنعكس متلازمة عسر التنفيذ على الحياة المدرسية و يمكنها التأثير على كل أو بعض من الوظائف التنفيذية الأتية:
* الانتباه المدعوم (التركيز) و الانتقائي و المرن و الموجه الميسر لاختيار المعلومة الملائمة.
*ذاكرة العمل الميسرة لفهم التعليمات(les consignes) و الشرح الشفوي و الكتابي.
*تخزين ناجع في الذاكرة بكل مراحله(ترميز، تثبيت، استرجاع)
*مرونة ذهنية تيسر الانتقال من مجال معرفي أو تنظيمي أو تعليمي إلى آخر.
*تسلسل منطقي للأفكار لتكوين علاقات ذات معنى.
و يمكن للتشخيص أن يكشف عن حجم تأثير شدة اضطراب عسر التنفيذ على التعلمات الأكاديمية التي شملها كالقراءة و الكتابة و الرياضيات…
مجالات التدخل:
عندما يؤكد التشخيص الإصابة بمتلازمة عسر التنفيذ أو اضطراب تشتت الانتباه غالبا ما تتجه المقترحات العلاجية حسب أربعة محاور:
1التدخل الطبي.
2التأهيل وتنمية المهارات
3المساعدة في الحياة المدرسية.
4تقديم النصائح و الدعم للأسرة.

المراجع: علم نفس الأعصاب و اضطرابات التعلمات لميشيل مازو… بتصرف