التحقيق في اغتصاب خليجي لقاصر يسقط شبكة للدعارة الراقية بالرباط


viol-jpg.jpg

وجدت النيابة العامة بابتدائية الرباط، الخميس الماضي، نفسها أمام ملف جديد بعد سقوط أعضاء شبكة جدد، أثناء بحث قضائي في فضيحة اغتصاب قاصر من قبل أحد الخليجيين في فيلا للدعارة.

وأمر وكيل الملك بإيداع وسيط بغاء، رفقة خليلته، السجن المحلي بسلا، بعدما أوقفهما الأمن الثلاثاء الماضي بحي بطانة، بعد تحريات عنهما دامت شهورا، من قبل فرقة الأخلاق العامة بولاية الأمن.

ووصل أعضاء الشبكة 11 شخصا، أوقف أربعة منهم في وقت سابق، كما جرى تحرير مذكرات بحث في حق خمسة آخرين، ضمنهم وسيطات مشهورات في عالم الدعارة بالرباط والهرهورة وتمارة.

وتورد مصدر مطلع لـ”الصباح” أن الغرقة الجنائية حجزت سيارة فاخرة اكتشفت الأبحاث أنها كانت مخصصة لاستدراج المومسات إلى فيلات راقية بأحياء الرباط، وجاء إيقاف الوسيط بعد ذكر اسمه من قبل متورطين سابقين أثناء التحقيق معهم، في تهم إعداد وكر للدعارة وجلب أشخاص لممارسة الفساد وأخذ نصيب مما يتحصل عليه الغير، والتحريض على الفساد.

وحسب مصدر أمني، اعترف الموقوف بالمنسوب إليه، وبتلقيه مبالغ مالية عن كل عملية استدراج إلى فيلات قصد إحياء ليالي ماجنة، مشيرا إلى أن الأبحاث التي أجريت مع شبكة سابقة أثناء اعترافات قاصر بافتضاض بكارتها من قبل خليجي أفضت إلى وجود أدلة على وساطته في البغاء لفائدة أشخاص يتحدرون من جنسيات عربية.

لكن الوسيط عند مثوله أمام وكيل الملك تراجع عما سبق أن اعترف به، واعتبر أن السيارة المحجوزة ليست تلك التي تبحث عنها الشرطة، والمخصصة لاستدراج الفتيات، كما أكد أن الفتاة التي ضبطت معه خطيبته وينوي الزواج بها