العنوان : منعم ناجد يلم شظايا مرآة الواقع بمداد القلم.


IMG-20181210-WA0036

منعم ناجد

بقلم يذرف حبرا أريد أن أكتب .فماذا بوسعي أن أخربش و عن ماذا أكتب و ماهي الحروف التي تقبل أن تكون واقعا لكتابتي وهل يقبل قلمي أن يكون ضحية هذه الورقة و يكتب؟ شاءت الأقدار أن أتلاعب بحروف لأرسم لوحة تعبر عن مجرى حياتي .فعذرا قلمي فأنا سأكتب حتى ولو لم أكون أنا الكاتب.
ينتابني إحساس غريب عندما أتأمل في محيطي وواقعي وكأني أبدو أرسم لوحة من خيال حتى لا يترجم هذا الإحساس إلى ما هو حقيقة فعلا. أشعر أنني هرمت بلا وقت و كأني عشت أعوام و أعوام ولمست الحياة كلها بأصابعي .فهل هذا خوف من المستقبل ؟أم خيبة أمل لما كنت أضنه حقيقة؟ أم اختبار وسوف يمضي؟ كل ما في الأمرأجد نفسي وسط عالم خرافي و ما يجعلني أركض هو محاولة العيش و الإستمرار على قيد التنفس. فكيف أواجه أشرار الحياة وهي تصفعني كل ما أستيقض من حلمي وأفتح عيني.و أنا ما زلت لم أستيقض بعد حتى أستعد للمواجهة. يبدو لي أنني فعلا لم استيقض بعد ولا زلت في سريري أحلم. لا لا فقد دق جرس منبه ساعتي و حان الوقت للدفاع عن نفسي فأنا استيقضت لم أعد نائم أحلم …..