الغول في البستيون… شعر محمد الحامدي


bastion1-2

شِعْر: محمد الحَامْدِي التّازي

أَيْتُ الغُولَ في تَازَا يُخرِّبُهَا

                     رأيت الغُولَ يا ربّاهُ في البسْتيُون

يُدمّر ما تبقّى مِنْ مآثِــــرِنَا

                      ويُرْعِبُـها وَيَحْطِمُــها كطاعــــون

رأيت الغول (اِ)بن الغول يفتكُها

                        بـآلات وأنيـــاب كَشَــــــــارُونِ

يدمِّر كلّ مفخرة وَمَلْحَمَة

                        ويذبح كـلّ صفصــاف وزيتـون

ويهلك إرثنا والحُلم يُقبِرُه

                        ويسحـق كلّ أسـوار كطاحـون

دراعاهُ من الإسمنت مُوحشة

                        وأرجلــه مُفرَّعَـــــة كهامــــون

يُكَشِّرُ في عيون النّاس يُفْزِعُها

                        ويُرهِبـها بِطَقْطَـقَـة السكاكيــن

وعيناهُ تُخيف الخلق إذْ نظروا

                         وتزرع فيهـم هلـع الفـراعيــن

يُزلزل مجــد تاريــخ وَمَعْلَمَـة

                      وأهل الدّارِ وَا أَسَفَاهُ في غَفْلُونِ

تناسوْا أنّ في البسْتُون ذاكرة

                      تُعلّمنا دروس المجد مُنذُ قُــرُون

وَغَضُّوا الطّرف عن ظُلم وما خجلوا

                      وبات الحصن مفجـوعا كمجنـون

ويبكي الناس كالأطفال محنتهم

                       على طَلَل يُمَــزَّقُ بالسّراطيـــن

وتنتحـب “الثُّرَيَّــا” غُصَّة ألَمــــــا

                        على حصـن يُحاصرُ بالثّعابـيــن

تُصلّي كُلّ فَجْر وَهْيَ ضَارِعَـــة

                        تُمَنّي النّفس من آيات ياسيـــن

وقالت: ” ليتني ما كنت شاهدة

                        وليت الموت يأخذني على حيـن

 

غَدا يأتي علَيَّ الدَّور واكبدي !

                           ويأتي الغُول يأكلُني وَيُسْبِينِي

وَيَلْتَهِمُ الْمَنَابِرَ والْقِبَابَ يَدُكُّها

                          وَيَفْتَرِسُ المآذنَ في الميادِين

فيا ربّاهُ دمِّر من يُدمّرُنَـــــا !

                      وَنَكِّسْ وجههم في الزّفْتِ والطّين

وأهلك من طغى في الأرض يُفسدها

                       ويُزْهِقُ رُوحَ أمْجَــــاد مَسَاكِيـــنِ”

بَكَى المنصور السّعديّ من حَزَن

                         على مأساة مفخرة السّلاطيـن

بَكَى في القبر من همّ ومن نَكَد

                         على أيّامِـــهِ الغُــرِّ المياميــــن

ومجد صار في التّاريـخ مهزلـــة

                         مُلطّخة بأوســـاخ “الرّعَاوِيـــنِ”

رِعاعُ القوم والغوغاء إذْ مَكروا

                         وتلك مصائب الهَمَجِ القراصيـن

 

وطار النّومُ في الْمَلاّحِ من وَجَع

                          وناحَتْ قُبّة السُّوق بكُلِّ أنيــنِ

تدلّى حُزنـها من كـــــلّ ناحيــة

                         وبات الدّمع في جَفْنَيْ سرازين

بَكَى الْمَنْصُورُ أَحْمَدُ عَصْرَهُ الذّهبي

                         عَلَى غَدْر من الرُّهْطِ الشياطين

فَلَوْ يَحْيَــا لَقَطَّـــعَ رَأْسَهُــمْ قِدَدا

                         وعلّقَـــهُ على مـرْأَى المَلَايِيـــنِ

ألا يا أيُّها البُعْبُوعُ اُخرج من

                        مدينتـنا بخُبــث خُبْثك المَلْعُـــونِ

ستخرج إذ يشاء الله مُنْدَحِرا

                         ستخرج يا.. وَجْهَ الشَّرِّ بالقانـون

وتبقى تازة الفيحاءُ جوهرة

                          وَلُؤْلؤة ومهْدَ الـورْدِ والصّابُـون

 عن الزميلة فاس اليوم