نولي : “المسؤولون يخالفون الأوامر الملكية حول ذوي الاحتياجات الخاصة”


amin_nou22-jpg.jpg

أحمد أمين نولي 30/6/201

قبل الامتحان كتبت مقالا عن المدرسة المغربية …لكن اليوم أكتب عن المسؤولين على المدرسة المغربية. قرأت اليوم النقط التي حصلت عليها ، هي ليست نقطي ، هده النقط هم الدين فرضوها علي . قبل الامتحان قالوا لوالدي و لي تقدم لاجتياز الامتحان و نحن سنقوم بالإجراءات المناسبة حتى يمر الاختبار في ظروف تناسب وضعيتك . أن أوراقك ستصحح بطريقة خاصة. ثقت بقولهم (باعتبارهم أصحاب مسؤولية و هم أهل التربية و التعليم ) الآن خاب ظني في هؤلاء المسؤولين الذين حرموني من امتحاني الخاص بي و حصولي على نقط جد متدنية لن تساهم في حصولي في السنة المقبلة على نقط حسنة . أرى أن المسؤولين يتناقضون مع الأوامر الملكية حول دوي الاحتياجات الخاصة، كما أنهم يتناقضون مع أنفسهم لأنهم طالبوني باجتياز الامتحان و التصحيح بمعايير معينة و لم يفعلوا . أنا لا أشعر بالألم على هده النتيجة، و لكنني أشعر بعدم الثقة بالمسؤولين الذين وعدوا و أخلفوا . لقد أحسست بالاشمئزاز بعد الاطلاع على نقطي و نقط التلاميذ الدين اجتازوا الامتحان في تازة ، اتضح لي أن النقط هزيلة .فتساءلت : هل كل هؤلاء التلاميذ ضعاف رغم أنني أعرف مستواهم الدراسي .؟

سأواصل و أواصل دون أن يحد من عزيمتي شيء ، فكل سقطة تعطيني قوة لأقوم و أتابع طريقي ، هذا الطريق الذي سطره لي صاحب الجلالة و أنا صغير ، أريد أن أقف بين يديه و أنا كبير و أحمل شهادة الباكالوريا لأبين للجميع أن دوي الاحتياجات قادرون على تحقيق المستحيل.