تازة: سيدة تبحث عن ابنها الذي سرق منها بمستشفى ابن باجة قبل 20 سنة


inconu-profile-jpg.jpg

إيمان رشيدي

مع حلول فصل الربيع   وضعت قبل حوالي 20 سنة وضعت  زوجة السيد رضوان الزعراوي  مولودها بمستشفى ابن باجة  فرأته حيا يرزق،  لكن  ممرضة  أخبرت زوجها  و عائلته حيث كانوا في قاعة الانتظار بأنه المولودة  طفلة ميتة، و طلبت منهم الرحيل دون أن يروا ما ادعت أنها طفلتهم .

 و أمام حالة افتقاد الوعي  بالقوانين  المؤطرة لمثل هذه النوازل غادر الجميع و الأم  في حالة صحية متدهورة حالت دون  تنتبه بأن مولودها أخذته أيادي محتالة،  لأن الممرضة طلبت منهم عدم إخبارها .

و في المنزل سألت عنه فأخبروها بأنها وضعت أنثى ميتة ، فاندهشت للأمر و قالت بأن مولودها كان صبيا حيا، و لم يصدقها أحد  و اعتقد الجميع أنها تهدي تحت وطأة الصدمة ، و أمام إصرار الكل صدقت الأم رواية الممرضة  و مضت تتابع حياتها متجاوزة محنة فقدان فلذة كبدها.

لكن الجراح فتحت بعد سماعها برنامج نداء  الذي بثته  القناة الثانية سنة 2012 و 2013  و حكى من خلاله شاب عن السيدة التي ربته و أخبرته قبيل وفاتها بأنها  جاءت به من مستشفى بان باجة  بمساعدة ممرضة كذبت على أسرته و أخبرتهم بأن أمه وضعت أنثى ميتة ، و اتصل الشاب ببرنامج نداء ليبحث عن أمه أبويه الحقيقيين .

فاتصلت الأم ببرنامج نداء فأخبروها بضرورة الالتحاق  بمقر بالبرنامج  لتوجه بدورها  نداءا إلى إبنها  . لكن ضعف الإمكانيات المادية منعها من ذلك و اتصلت بالوطنية قصد مساعدتها للعثور على إبنها  بغصة تجمع  بين  حالة الفقر التي تعيشها و حرقتها على فقدان ابنها .

تعيد السيدة إذن  توجيه النداء إلى إبنها لعل صوتها يصله و يجمعه بها   بعد أن وصلها صوته و لم تتمكن من الوصول إليه بسبب العوز المادي .