نبيلة منيب تتحدث بتازة عن “الوضع الراهن بالمغرب :سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا و ثقافيا


mounib_taza

أجيال بريس/الوطنية

تحدثت نبيلة منيب عن إخراج المغرب من نظام مخزني إلى نظام ديموقراطي بوجود إمكانية الانتقال  بين الملكية الوراثية و بين النظام الديموقراطي كما هو معمول به في الأنظمة الديموقراطية .و رأت الدكتورة  في اللقاء التواصلي الذي نظمته اللجنة التحضيرية للحزب الاشتراكي الموحد بتازة  يوم السبت 1أبريل 2017 :” أن ذلك ليس ترفا و لكن يحتمه  الوعي بما يجري في العالم من إكراهات و ضغوطات و مخططات تسعى إلى حماية مصالح جيوستراتيجية و اقتصادية دولية على حساب شعوبنا و على حساب مستقبلنا و من منطلق الوعي بالأخطار المحدقة بنا إقليميا من جراء صعود التيارات الإسلاموية، و ردة رجوع الفكر الإسلاموي و التراجع الكبير أمام ما وصلت إليه الحضارة العربية الإسلامية في أوقات غابرة نتكلم عنها اليوم بحنين “.

و قالت  منيب في اللقاء الذي نظم تحت شعار “الوضع الراهن بالمغرب :سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا و ثقافيا “، : “بطبيعة الحال نحن مسؤولون  و نستمع إلى ما يجري في العالم و في الإقليم و نحن نحلل و ندرس ما يقع في وطننا و نتعدى الفهم إلى  محاولة التأثير في التجاه المعاكس و هو اتجاه الدمقرطة الشاملة التي يجب أن تشمل الدولة و أن تشمل المجتمع ، من هنا نحن نقول أنه عندما نريد تحليل الوضع السياسي لا بد من فهم النسق السياسي المغربي الذي هو مستمر بتغيير بعض الأسامي في الدساتير لكن العمق لا يتغير، نحن أمام ملكية تنفيذية تمركز كل السلط  و هي سلطة ما فوق كل السلط حتى ما بعد دستور 2011 الذي هلل له المهللون بكونه الدستور الديموقراطي الذي كنا ننتظره” . (تفاصيل اللقاء في العدد  القادم من جريدة الوطنية الورقية)