تشومسكي: “الحزب الجمهوري أخطر منظمة في العالم”


tchomshi

حذر الفيلسوف وعالم اللسانيات الأمريكي نعوم تشومسكي، تشومسكي من وصول دونالد ترامب إلى رئاسة أمريكا، وقال تشومسكي في تقرير أعدته جريدة  “الأندبندنت” البريطانية: “الحزب الجمهوري أثبح من  أخطر المنظمات في تاريخ العالم”، وأن البشرية أصبحت ستنشغل من الآن فصاعدا على الإجابة على سؤال “تسريع السباق نحو الكارثة” بعد انتخاب ترامب الذي يحمل مواقف كارثية معاهدة البيئة والاحتباس الحراري، التي أقرتها دول العالم السنة الفارطة في “كوب 21″ بباريس.

وذكرت “الأندبندنت” أن تشومسكي قال إن السنوات الخمس الماضية عرفت ارتفاعاً حاداً في درجات الحرارة، وأن مستويات البحار ارتفعت بسبب ذوبان الجليد، بشكل أثر في التغيرات المناخية، مؤكدا أن انتخاب ترامب منح الحزب الجمهوري الأمريكي سيطرة كاملة على كل من مجلس النواب والشيوخ، بشكل يجعلهم قادرين على تمرير أي قانون، ويجعلهم “أخطر منظمة في العالم”.

ويستدرك تشومسكي، قائلاً، إن “القول بأن الحزب الجمهوري  سيصبح أخطر منظمة في العالم، قد تبدو عبارة غريبة ومثيرة للاستفزاز، لكن هذا الحزب أدخل نفسه في سباق سريع من أجل تدمير الحياة الإنسانية المنظمة، ولا توجد سابقة تاريخية لهذا الموقف”.

وأشار تشومسكي إلى المرشح الجمهوري في الانتخابات التمهيدية جون كاسيتش، الذي اعترف بأن الاحتباس الحراري موجود، إلا أنه قال: “سنقوم بحرق الفحم الحجري في أوهايو، ولن نعتذر عن هذا”، ويقول تشومسكي، إن “المرشح الفائز هو الآن الرئيس المنتخب، ويدعو إلى زيادة في استخدام الوقود الأحفوري، بما في ذلك الفحم الحجري، وإلى تفكيك اللوائح والأنظمة، ورفض الدعم من الدول التي تبحث عن طاقة مستدامة، ويسارع نحو الحافة بأسرع ما يمكن”.

ويضيف البروفيسور في مقابلته، أن “الأسواق المالية العالمية ردت بسرعة، وارتفعت أسهم شركات الطاقة، بما فيها المنجم الحجري الأكبر في العالم (بيبودي)، الذي تقدم بطلب للإعلان عن الإفلاس بنسبة 50 في المائة بعد انتصار ترامب”، بحسب الصحيفة.

وترجح الصحيفة أن يخسر مئات الملايين من الناس، الذين يعيشون في بنغلاديش، بيوتهم؛ بسبب ارتفاع مستوى البحر، مشيرة إلى قول تشومسكي، إن الباحثين العلميين اقترحوا، وبرؤية واضحة، وجوب حصول اللاجئين على حق التنقل إلى الدول المسؤولة عن انبعاث الغازات من البيوت البلاستيكية، التي كانت مسؤولة عن مشكلاتهم؛ بسبب التغيرات المناخية.

وبحسب التقرير، فإن الباحث المعروف في مجال اللغويات، والناقد للسياسة الخارجية الأمريكية، حذر قائلا إن “التداعيات الكارثية ستزيد، ليس في بنغلاديش فقط، ولكن في مناطق جنوب آسيا كلها، حيث درجات الحرارة لا تحتمل للفقراء، وتذوب قمم الجليد في الهيمالايا، مهددة مصادر تزويد المياه، لافتاً إلى أن هناك 300 مليون شخص في الهند لا يحصلون على الكميات التي يحتاجونها من ماء الشرب.

وتختم الإندبندنت تقريرها بالإشارة إلى تعليق البروفيسور تشومسكي على غياب النقاش المتعلق بقضايا البيئة في الانتخابات الأمريكية، قائلاً إنه “من الصعب العثور على كلمات تعبر عن الحقيقة المدهشة بأنه في التغطية الباهرة للانتخابات لم تتم الإشارة إلى أي من هذا”، وأضاف: “أنا على الأقل لا أجد كلمات مناسبة لوصف الوضع”