مقتطف من رواية “صراع” للروائية التلميذة و فاء القاطي


wafaae

وفاء القاطي (17 سنة) ثانوية سيدي عزوز /تازة

إنها ليست مسألة ورم و لا مرض, إنها مسألة ألم و شوق يتركانها تحتضر كل ثانية و دقيقة.. هي ليست فقط مريضة هي كئيبة شاحبة تودع الحياة بشكل تدريجي يكاد أن يخنقها وحدها إنها سيدة دامت تعاني كثيرا, لم تمنحها الأيام هنيهات من السعادة لكنها جعلتها تعاني من فقر في الأحاسيس في العطف في المحبة في المال في الاهتمام في الرعاية في كل شيء معنويا كان أو اقتصاديا .. كانت ميتة على قيد الحياة لكن من كانوا بجوارها لم يكونوا على قيد الانسانية.. تركوها تحتضر أمام أنظارهم لم تكن فقط مسألة ورم سرطاني يقدر ما كانت مسألة ورم عاطفي, نفسي يمزق أشلاء القلب كان مجتمعها كرصاصة خلفت أدى على مستوى قلبها المكسور.

هي لم تكن تحتاج إلى سرير و مستشفى فخم بقدر ما كانت تحتاج إلى حضن قوي يشعرها بأمان تام بقدر ما كانت تحتاج إلى يد تمسكها بقوة تخبرها أنها هنا من أجلها.. _ كانت السيدة ذكرى غنية و تملك المال بعد زواج فاشل, لكنها لم تكن تملك الظروف المناسبة للعلاج بحيث كانت نفسيتها محطمة لأقصى درجة لا تملك من يساندها و لا تتواجد عائلتها بجانبها و لا من يمسك يدها بقوة و يدعمها نفسيا, لم تحظى بكلمة طيبة من عائلتها كي تخلف في نفسيتها أثارا إيجابية.كانت كل الأشياء يائسة, بائسة في عينيها.  تخلى عنها زوجها في أصعب الأوقات و لم يكن الجانب المادي كافيا للاستشفائها فماتت و هي تحمل في قلبها وجعا كبيرا, تركت الكل من أجل حب ساخر حولها إلى جثة هامدة.