كندا :عصابة بوليساريو تعتدي على إعلامي مغربي و نقابة إعلامية تستنكر


00madr_n

أثناء قيامه بواجبه المهني في تغطية فعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي بكندا تعرض هشام المدراوي رئيس النقابة المغربية لمهن الإعلام لاعتداء  من طرف مجموعة من عناصر البوليساريو الذين لهم حساسية من مهنة المتاعب ولا يعترفون بحرية الإعلام. و تطور الاعتداء  من عملية التهديد والاحتكاك البدني  ليتخذ أبعاد خطيرة جرى توثيقها وصلت لحد التهديد بالتصفية.

و انسجاما مع مبادئه الهادفة  إلى الدفاع عن حرية التعبير يستنكر فرع فاس مكناس تازة للنقابة المغربية لمهن الإعلام هذا السلوك الهمجي الذي يعكس حجم الغل و الحقد الذي زرعته الآلة العسكرية الجزائرية  في المغرر بهم خدمة لأجندة استعمارية دولية تحاك في انسجام مع أطماع إقليمية بعيدا عن مصالح شعوب المغرب العربي ووحدتها.

فرع فاس مكناس تازة للنقابة المغربية إذ يطالب السلطات الكندية بالحماية الجسدية لكافة المواطنين المغاربة و يحملهم مسؤولية سلامتهم،  يتقدم  بالشكر والتقدير لمجموعة من المشاركين في فعاليات المنتدى من مغاربة وأجانب على تضامنهم وتدخلهم لحماية الإعلاميين المغاربة خلال الحفل الافتتاحي للمنتدى. و ينوه  بقرار مجموعة من الزملاء الصحفيين المعتمدين لتغطية المنتدى القيام بعدد من الإجراءات الإدارية والقانونية في حق المتورطين في عملية الاعتداء بعد توثيق الأحداث وتحديد هوية المتورطين فيها بتنسيق مع إدارة المنتدى والجهات الأمنية الكندية المختصة….

هذا و قد اجتمع المكتب التنفيذي للنقابة المغربية لمهن الإعلام  بالرباط بتاريخ 11 غشت 2016 لتدارس سبل الرد على هذا الاعتداء الذي يعد استمراراً لسلسلة من الاعتداءات التي تعرض لها مجموعة من الصحفيين المغاربة عند تغطيتهم لفعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي في دورتيه السابقتين في تونس و أصدر بلاغا  أعلن للرأي العام الوطني والدولي  من خلاله  : إدانته لحادث الاعتداء الذي تعرض له الزميل هشام المدراوي من طرف مجموعة من عناصر البوليساريو لدى تغطيته لعملية الاستفزازات التي تعرض لها الوفد المغربي خلال المسيرة الافتتاحية للمنتدى الاجتماعي العالمي بمونتريال، والتي وصلت إلى حد التضييق وتهديده بالنيل من سلامته الجسمانية ومنعه من القيام بواجبه المهني، ثم  دخوله على خط الشكاية التي وضعها الزميل لدى مصالح الأمن الكندية ومتابعة تطوراتها بتنسيق مع عدد من الفعاليات الحقوقية والإعلامية الكندية التي أعلنت تضامنها اللامشروط مع الزميل المعتدى عليه و تعبيره عن قلقه الشديد من تزايد الاعتداء على الصحفيين المغاربة داخل دورات المنتدى الاجتماعي العالمي ودعوته اللجنة التنظيمية للمنتدى الاجتماعي العالمي والسلطات الأمنية الكندية بتوفير الحماية والأمن للصحفيين المغاربة المعتمدين لتغطية فعاليات المنتدى قصد القيام بمهامه المهنية في أحسن الظروف. و مطالبته للمصالح الأمنية بتوقيف المتورطين في عملية الاعتداء وتقديمهم للعدالة كي تقول كلمتها في حقهم، ومساندته للزميل المعتدى عليه، لأجل إعادة الاعتبار له جراء الضرر النفسي والمعنوي الذي لحقه.