ضحى الوزاني: حلم وخيبة


motagn66_0

ضحى الوزاني

تذكر جيدا ذات يوم ونحن صغارا كيف تسلقنا الجبل وفي نيتنا لمس السحاب. وعندما وصلنا اكتشفنا أن السماء لا زالت بعيدة. تراءى لنا  السحاب يخترق الجبل فقط من الأسفل….

ضحك الكبار يومها من سذاجتنا.فابتسمنا ابتسامات باردة كبلسم لخيبتنا .

ومرت الأعوام

وما زالت الخيبات تتوالى، 

أحلامنا كبرت معنا وتطال السماء ..وآمالنا استمرت في النضج لكن الواقع ضيق لا يسعها.

لا زالت نفس الابتسامات التي لا معنى لها على شفتينا الفرق الكائن هو أنه بالأمس كانت براءة وسذاجة الطفولة والآن وعي تام بان هناك من يخنق هده الآمال ويهدم الطريق المؤدية لقمة الجبل    …