العلوي الباهي :”أبناء تازة”البروفسـور عــزيــز بــــلال من الأطر العليا.. مـفـكـر اقتصادي.. وبـاحـث أكـاديمي..


aiz_blal
*بقلم: امَحمد العلوي الباهي، كـاتـب وبـاحـث

عـزيز بـلال وُلــد بمدينة تـازة العليـا سنـة 1932 في الحي المحيـط بالمسجـد الأعظـم (الجامع الكبيـر) والمخصص لسكنى العلمـاء.. في دار عريقة بزنقـة العالم ابن عبد الجبار.. سكنتهـا بَـعـده أُسـرة البروفسور عبد المجيد بلمـاحي، ثم محتسـب المدينـة الحاج المقري.

كـانـت دراستـه الأوليـة بتـازة؛ والإبتدائية والثـانوية بوجـدة، وتـابـع دراستـه العليـا بفرنسـا. حـاصـل على دوكتوراه الدولـة في العلوم الإقتصاديـة حـول الإستثـمار في المغـرب وهي الأطروحة التي حصلت على جائزة جـامعـة غرونوبل.

عمل بوزارتـي التخطيط والعمـل. وشارك في صياغـة أول مخطـط مغربـي، ثـم مشروع الضمـان الإجتماعي. وهو المؤسس لجمعية الإقتصـادييـن المغـاربة. دَرَّس مـادة الإقتصـاد السيـاسـي بكليـة الدار البيضاء.. ويُـعد من الأوائـل الذين وضعـوا أُسـس التعليـم الجـامعي في ميـدان الإقتصـاد والإجتماع. نشـر البروفسور عـزيـز بــلال عـدة مـؤلفـات حول الإقتصـاد المغربي.. كانـت لـه بـراعـة في التحليـل، وانشغـال بقضـايـا المجتمـع.. وكـان قـادرا على تبليـغ معـنى الفرق بين التنمية والتخلـف.

من مناضلي ومـؤسـسـي حـزب التـقـدم والإشتراكيـة، عضو الديوان السياسي ومستشار بلدي وخليفـة رئيـس الجماعـة الحضريـة لعين الدياب بالدار البيضاء.

لقـد أصبـح عـزيز بـلال اشتراكيـا بعـد أن كـان شيـوعيـا، وكـان مُـنفتحـا على العوالـم والأفكار الأخـرى.

محبتنـا لـه نابعـة من كَـدِّهِ ونضـاله ثم احترامه الشـديـد للثقـافة المغربيـة الأصيلـة. بسببـه كَـثُـرَ رفـاقـه ” تـوازة “.. وإخـلاصهم لحزب التقـدم والإشتراكية: كان ويكـون وفـاءً لروحــه النضاليـة ومبادئـه الوطنيـة. ولائحة رفـاقـه قـد تبتـدئ بحبيبي إدريس الملياني.. لاكنها لا تنتهـي ..

تخليـدا لذكـرى هـذا المفكـر والمـربي الإنسان.. والسيـاسـي الإقتصادي التقدمـي.. (بعـد مغادرتـه لنـا) وبمبادرة من مجموعة من الجامعييـن والأطـر الإدارية والقطـاع الخـاص.. تم إنشاء “مركز عزيـز بـلال للدراسات والأبحاث”بالرباط بُـغـيـة تنميـة البحث الأساسي والتطبيقي في العلوم الإنسانية وطنيـا ومغربيـا ودوليـا.

وهـو فـي أوج عطـاءاتـه.. وعمـره لا يتعدى 50 سنة. توفـي يوم 23 مـاي 1982 بمدينـة شيكـاغــو الأميركيـة.

تم نشر هذا الموضوع بإذن صاحبه امحمد العلوي الباهي